“التنموّي” و”الجمعية” يوقعان على تسليم وحدات سكنية لمرضى الروماتيزم

ضمن الاهداف التنموية للجمعية

شهد اجتماع مجلس إدارة الجمعية الحادي عشر توقيع الاتفاقية الإطارية بين برنامج الإسكان التنموي التابع لوزارة الإسكان والجمعية لتسليم المستفيدين المستحقين من مرضى الروماتيزم وحدات سكنية.

ووقع الاتفاقية مدير الإسكان التنموي بمنطقة الرياض الأستاذ إبراهيم بن سعود البرغش ومن جانب الجمعية رئيس مجلس الإدارة الدكتور محمد بن أحمد عُمير.

 وأكّد الدكتور محمد عُمير لبناء أن الاتفاقية تأتي في إطار سعي الجمعية لتوسيع رقعة الخدمات المقدمة لمرضى الروماتيزم وتنويعها بحثاً عن جوّدة الحياة للمرضى وهي من أهداف وأولويات الجمعية، معرباً عن شكره لصندوق الإسكان على هذه المبادرة التي سيستفيد منها عدد مقدّر من مرضى الروماتيزم المستحقين لمثل هذا المشروع

وفي سياقٍ متصل أوضح المدير التنفيذي للجمعية الأستاذ محمد الطفيلي الزهراني أن هذه الاتفاقية تأتي استمراراً لسلسلة من الاتفاقيات ومذكرات التعاون التي تعقدها الجمعية مع الجهات الراغبة في خدمة مرضى الروماتيزم وذلك ضمن حزمة من البرامج والمبادرات التي أطلقتها الجمعية خلال الفترة الماضية كما تُعدّ أيضاً من أهداف الجمعية التنموية.

وأعرب الزهراني عن شكره للإسكان التنموّي على هذه المبادرة التي من شأنها دعم الأهداف الاجتماعية التنموية للجمعية.

يذكر أن برنامج الإسكان التنموي أحد مبادرات برنامج الإسكان ضمن رؤية المملكة 2030، ويهدف لتلبية احتياج الأسر الأشد حاجـة فــي المجتمــع من المساكن وتمكيـنهم من تملـك المسكن المناسب أو الانتفاع به وفق احتياجاتهـم وقدراتهـم المادية.

ولضمان سرعة تلبية احتياج الأسر الأشد حاجة فقد تم إبرام اتفاقيات شراكة مع أكثر من 200 جمعية أهلية منتشرة في جميع مناطق ومحافظات المملكة، من ضمنها الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الروماتيزم لتتولى مهام التواصل وزيارة الأسر ومساعدتها باختيار المسكن ومتابعة التسليم وإدارة وتشغيل الوحدات السكنية.

ويوفر الإسكان التنموي الوحدات السكنية إما من خلال الشراء من الوحدات المعروضة بالسوق أو من خلال التشييد والبناء أو من خلال الوحدات السكنية للوزارة والمتوفرة في مناطق المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

0

تبرعاتي