“جمعية روماتيزم” تحصد جائزة التميّز بمجال المسؤلية الإجتماعية لعام 2020م

فازت الجمعية بجائزة التميّز الطبي الدولية في مجال المسؤولية المجتمعية لعام 2020م، وذلك نتيجة لجهودها المتميّزة في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد 19.

حيث تم اعلان الجائزة خلال مشاركة الجمعية في مؤتمر القطاع الطبي والمسؤولية المجتمعية تحت شعار “المنظومة الطبية في مواجهة جائحة كورونا”، في دورة طبيب المسؤولية المجتمعية الدكتور محمد المشالي.

وقدم رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور محمد بن أحمد حمزة عُمير ورقة العمل في المؤتمر بعنوان: جهود الجمعية الخيرية لرعاية مرضى الروماتيزم في مكافحة جائحة كورونا.

وقال الدكتور محمد عُمير أن الجمعية بذلت قصارى جهدها من خلال اطلاقها عدد من المبادرات والبرامج خلال الجائحة لضمان جودة حياة أفضل لمرضى الروماتيزم وحمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا، من أبرزها العلاج التكافلي الذي يهدف لتوفير توفير الأدوية البيولوجية لمرضى الروماتيزم المحتاجين الذين ليس لديهم تأمين صحي أو غير القادرين على دفع قيمة الأدوية بالتعاون مع شركات الأدوية، ومبادرة دوائك واصل التي تهدف لإيصال الأدوية للمستفيدين الي باب المنزل مجاناً، وكذلك برنامج أطفال الروماتيزم الذي يهدف لتوفير الأدوية البيولوجية لمرضى الروماتيزم من الأطفال، وعددا من البرامج والمبادرات الأخرى التي اسهمت بصورة ملحوظة في تحسين حياة المرضى، مؤكداً أن الجمعية حصدت العديد من الجوائز في مجال المسؤولية المجتمعية ولا زالت تخطو خطوات واثقة نحو التميّز والجودة والمصداقية فيما تقدمه من خدمات للمستفيدين، فهي تبحث عن جودة حياة ولا تعول على الكم، وإنما عن كيف تكون حياة مرضى الروماتيزم ذات جودة أفضل.

وفي سياق متصل أكّد المدير العام التنفيذي للجمعية محمد الطفيلي الزهراني إن جهود مجلس الإدارة وفريق العمل بالجمعية بذلوا جهودًا مقدرة في تحقيق الهدف وهو التصدي لجائحة كورونا ومكافحتها، مضيفاً أن سلسلة الجوائز الدولية والاقليمية والدعم الكبير والمستمر للجمعية من الدوله – أيدها الله – ما هو إلا نتاج العمل الدؤوب والتفاني في خدمة المرضى، مضيفا أن الجائزة تعتبر امتداداً لما سبق من الجوائز التي حصدتها الجمعية، وهي أيضاً إنجاز مقدر نفتخر فيه فهو لنا جميعاً ولشركاء النجاح، ولمن أسهم في إنجاح المؤتمر من الزملاء والزميلات العاملين في مجالات المسؤولية المجتمعية محلياً وإقليمياً ودولياً.

يشار إلى أن محاور المؤتمر كانت حول عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك لكل أطراف المسؤولية المجتمعية أبرزها: “حالة طوارئ صحية عامة ذات اهتمام دولي”، وقفات تقييمية لإستراتيجيات التنسيق الدولية. منظمة الصحة العالمية وكفاءة القيام بأدوارها التوجيهية والتنسيقية في مواجهة جائحة كورونا، والكادر الطبي أبطال خط الدفاع الأول ضد جائحة كورونا.. بين التضحيات والنجاحات والتقدير الرسمي والمجتمعي، الدول العربية وجهودها في تحقيق العدالة الصحية بين التزاماتها الوطنية ومسؤوليتها الخارجية، أدوات استثمار الاهتمام بجائحة كورونا لمراجعة السياسات الصحية الوقائية في الدول وتجويدها، والشفافية ومعادلة المواءمة بين الاستجابة لتيسير وصول المعلومات للناس وبين توظيفها من الخبراء لمواجهة جائحة كورونا،

وتناولت أيضاً الإعلام الرشيد نحو أدوار مسؤولة وضوابط مهنية للتوعية المجتمعية خلال جائحة كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

0

تبرعاتي